إنطلاق مبادرة من “شركة جمعة ” و”ميشلان” ”حملة “إملأ الهــواء “

1

إنطلاق مبادرة من “شركة جمعة ” و”ميشلان”  ”حملة “إملأ الهــواء ”

 إنطلقت حملة ” إملأ الهــواء“، في محلات بن رحومة تايرس والخدمات (Centre Ben Rhouma Tires & Services) بطريق سكـّرة، للسنة الثالثة على التوالي، بمبادرة من شركة جمعة وميشلان، وبدعم من الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات.

 أعلن خالد قيدارة، المدير المركزي لشركة جمعة خ إ، وبحضور سناء المولهي، مديرة التسويق، وعدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام، بصفة رسمية انطلاق حملة “إملأ الهــواء“، (بداية من يوم 8 إلى غاية يوم 21 نوفمبر2016)، التي تهدف إلى توعية المواطن التونسي بالأهمية الكبرى لضغط هوائي ملائم لأطواق العجلات، وهي من القواعد الأوّلية للسلامة في الطريق.

وقد أرادت هند الشاوش، البطلة التونسية في سباق رالي السيارات أن تطبع بحضورها المتميز هذا الحــدث.

وللتذكير، فإن شركة جمعة، خ إ ذات رأسمال بـ 17 مليون دينار، تأسست منذ ثلاثين سنة في حمـّام سوسة، وهي الممثل الرسمي لأطواق عجلات “ميشلان“. وهي شركة بلغت مبيعاتها 21 ألف و199 مليون أورو سنة 2015 وهي ممثلـة في أكثر من 170 دولـة وتقدّم منتجـات لجميع أصناف العربات (السيارات و الشاحنات و العربات ذات العجلتين و الآلات الفلاحية و آلات الهندسة المدنية و الطائرات، الخ..)

النقص في النفخ أو الإفراط فيه، تكون له عواقب وخيمة على السلامة في الطرقات

إن التبعات الضارة الناتجة عن سوء نفخ العجلات عديدة: الزيادة في مسافة الفرملة، والتخفيض في استقرار العربة (وخاصة عند المنعطفات)، وإضعاف مقاومة الإطار حـدّ الانفلاق، وتقليص عمر الطوق (20 بالمائة بالنسبة لسوء النفخ يعادل 19 بالمائة من خسارة المردود في الكيلومتر وتعويض مبكّـر للطوق)، والزيادة في استهلاك المحروقات (بحوالي 7%).

وفي سنة 2015، تمّ تجاوز الهدف المرسوم للحملة من حيث تشخيص العربات، بنسبة 17.36%، فحققنا بذلك نجاح حملة ” إملأ الهــواء“، إذ أن نسبة 48.93% من مجموع العربات التي تمـّت مراقبتها، وعددها 1643، كانت فيها مشاكل متصلة بنقص النفخ، بينما كانت نسبة 40.05% منها، تشكو زيادة في النفخ عن الحاجة.

يستفيد السائق من تشخيص مجاني للإطارات المطاطية

تعتبــر حملة “إمــلأ الهــواء ” حملة مجانية وبسيطة وذات أداء فوريّ النتائج، وهي تتيح للسـوّاق التونسيين، بين 8 و21 نوفمبر الجــاري، القيام بمراقبة إطاراتهم المطاطية (عربات سياحية، عربات   تجارية وعربات رباعية الدفع)، وتعديل نفخها، فإذا لاحظ العون التقني مشكلا أخطر، يـدعو السائق أو السائقة إلى العمل على حلّ المشكل في أسرع وقت.

ويغادر صاحب السيارة المحطة في طمأنينة وأريحية، مصحوبا بمفاجأة مهداة من “شركة جمعة خ إ“، ويمكن أن تكون له أيضا إمكانية أخذ صورة فوتوغرافية له مع “رمز ميشلان” على sharing box، وهو موجود في كلّ مركز مشارك في الحملة. وتتمّ مشاركة الصورة على الفور، على صفحة شركة جمعة /ميشلان، على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك والصورة التي تحصل على أوفر عدد من ملاحظة “أحب هذه الصورة” (J’aime)، تتيح لصاحبها أن يربح “لوحة إلكترونية”، ويحصل الأربعة الفائزون الموالون على وصل شراء بأربعين دينارا من الوقود، لكلّ واحد منهم.

ويختم خالد قيدارة قائلا: «إننا نعطي أهمية كبيرة لسلامة مواطنينا على الطرقات، ونأمل أن تتجاوز حملة “إمـلأ الهــواء” ما حققته من نجاح في السنة الماضية، ونتقــدّم بجزيل الشكر للجمعيات والمؤسسـات التونسية للوقاية من حوادث الطرقات والمرصد الوطني للسلامة المرورية على مرافقتنا ودعمنا في هذه الحملة التوعوية، كما نتوجه بجزيل الشكر إلى شركائنا المساهمين في هذه الحملة…”

[images_grid type=”carousel” auto_slide=”yes” auto_duration=”1″ cols=”three” lightbox=”yes” source=”media: 3535,3534″][/images_grid]