إنطلاق الحملة الوطنية لدفع المبادرة الخاصة بالجهات “إنّجم” بسيدي بوزيد

24

إنطلاق الحملة الوطنية لدفع المبادرة الخاصة بالجهات “إنّجم” بسيدي بوزيد

أشرفت السيّدة سيدة الونيسي كاتبة الدولة المكلفة بالتكوين المهني والمبادرة الخاصة يوم الأربعاء 29 مارس 2017 بمقر المعهد العالي للدراسات التكنولوجية بسيدي بوزيد على إعطاء اشارة انطلاق الحملة الوطنية لدفع المبادرة الخاصة بالجهات “إنّجم”.  وأكّدت السيدة كاتبة الدولة بالمناسبة على أنّ الرفع من نسب النمو المحدث لمواطن الشغل مرتبط بمدى النجاح في إرساء منظومة متكاملة لدعم المبادرة الخاصة. مبينة أن حكومة الوحدة الوطنية بوبت المبادرة الخاصة في أعلى سلم برامجها من خلال وضع استراتيجية وطنية للرفع من نسق إحداث المشاريع الصغرى باعتبارها المحرّك الأساسي للتنمية والتشغيل.

مضيفة أنّ واقع المبادرة الخاصة يشكو عديد الصعوبات على مستوى المساندة والمرافقة والتمويل مما يتطلب اتخاذ كل التدابير الضرورية لتيسير النفاذ إلى التمويل وتبسيط الإجراءات الإدارية ودعم المرافقة وترسيخ ثقافة المبادرة وادراجها ضمن المناهج التربوية والتكوينية والتعليمية.  وتم بالمناسبة عرض عدد من التجارب الناجحة في مجال المبادرة الخاصة، كما أشرفت السيدة كاتبة الدولة على إختتام دورة تكوينية لتكوين الباعثين وبعث المؤسسات cefe  تم خلالها اسناد 20 موافقة مبدئية لتمويل المؤسسات الصغرى من طرف البنك التونسي للتضامن.

وبيّنت السيدة كاتبة الدولة أنّ الحملة الوطنية التحفيزية “انّجم” تهدف إلى التعريف بمختلف مراحل انجاز المشاريع والتحفيز على المبادرة الخاصة من خلال تركيز  منصة رقمية موحدة www.commententreprendre.tn لمرافقة وتأطير الراغبين في بعث المشاريع كما تم احداث صفحة خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي لتيسير النفاذ إلى المعلومة ” innajim.”   موضحة  أن أبرز المشاريع المنبثقة عن الاستراتيجية الوطنية لدفع المبادرة الخاصة هي تيسير التكوين بالهياكل تحت اشراف الوزارة وتسهيل إجراءات النفاذ إلى التمويل والتقليص في الآجال و وضع خط تمويل لتحفيز الأشخاص ذوي الإعاقة على بعث المشاريع ودعم النفاذ إلى السوق لاستيعاب المشاريع الصغرى.

كما تعمل كتابة الدولة من خلال البرامج الموجهة لفائدة الراغبين في بعث المشاريع على دعم المرافقة والإحاطة  بأصحاب المشاريع الصغرى وتسهيل نفاذهم إلى الصفقات العمومية بالإضافة إلى تخصيص برامج بيداغوجية تثمن ثقافة المبادرة في المدارس والمعاهد ومراكز التكوين المهني والجامعات بالتنسيق مع الهياكل المعنية، هذا بالإضافة إلى تعميم فضاءات المبادرة على جميع الولايات بهدف توفير المرافقة اللازمة للراغبين في إحداث المشاريع قبل وخلال وبعد إحداث المشاريع.

وأدت السيدة سيدة الونيسي زيارة إلى فضاء المبادرة بالجهة للاطلاع على سير العمل والإصغاء إلى مشاغل الباعثين الوافدين على الفضاء، وفي إطار تكريس مبدأ تكافؤ الفرص بين مختلف الشرائح الاجتماعية زارت السيدة كاتبة الدولة مركز الأطفال الجانحين بسيدي بوزيد لاطلاعهم على حملة “انجم” وتعريفهم بالفرص المتاحة والإمكانيات المتوفرة للعمل المستقل والمبادرة الخاصة. ولدى أشرفها على افتتاح ورشة عمل حول الاقتصاد التضامني والاجتماعي بالمركب الثقافي 17 ديسمبر، بينت السيدة كاتبة الدولة أن الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يوفر مكامن تشغيلية واعدة في إطار المبادرة الخاصة.