الدورة الثانية لمهرجان “للضحك فقط”

26

الدورة الثانية لمهرجان “للضحك فقط”

سيكون جمهور الكوميديا والفكاهة على موعد مع نجوم الكوميديا من تونس وخارجها ضمن الدورة الثانية لمهرجان “للضحك فقط” من 11 إلى 21 أوت 2017 بقصر النجمة الزهراء بسيدي بوسعيد.

حوالي عشرون فكاهيا بأنماط مختلفة من الفكاهة سيأتون من دول عدة ليقدموا أعمالا منها ما هو معروف بنجاحه لدى التونسيين على غرار مسرحيات الفنانين لطفي العبدلي ووجيهة الجندوبي ومنها ما سيكتشفونه لأول مرة كمسرحية “يونس وبامبي” الذين يسخران فيها من كل شيء، من المجتمعات التي ينتميان إليها (أحدهما مسلم والآخر يهودي)، من الكليشيهات وحتى من نفسيهما…

الأعمال المقترجة وبحسب القائمين على المهرجان الذين قدموا ملامح البرمجة في ندوة صحفية، تراوح بين الفكاهة، ألعاب الخفة (مع التونسي قادر بوينيو)، الموسيقى (مجموعة باغانيني الإسبانية) وحتى التنويم المغناطيسي أي “الإيبنوز” (ال، لوكوهو)، في محاولة منهم أن ينوعوا المنتوج الفني وأن يقترحوا أنماطا فنية لا تحظى في الأغلب بالانتباه اللازم رغم القيمة الفنية لها.

منتوج فني جديد

المنتج الفني محمد بوذينة وهو أحد القائمين على هذا المهرجان تحدث عن هذه التظاهرة قائلا إنه مهرجان يعمل على توفير منتوج فني جديد وغير تقليدي ضمن المشهد الثقافي التونسي، منتوج يتميز بطرافة المضمون، يستقبل على ركحه أفضل الفنانين التونسيين والعالميين ليجد المتفرج نفسه في أجواء مليئة بالضحك ويكسر ما اعتاده في عدة عروض مليئة بالرتابة والملل.

ويعوّل المهرجان بحسب بوذينة على الجمهور ليجعل منه موعدا استثنائيا ضمن أجندا المهرجانات وأن يكون كذلك الموعد الذي يلاقي فيه الجمهور أفضل الفنانين في مجال الفكاهة والكوميديا.

برنامج المهرجان

يقترح المهرجان على مريدي الضحك برنامجا مختلفا عما اعتادوه ومتنوعا من حيث المحتوى، حيث سيكون الافتتاح مع خمسة فنانين هم التونسي نضال السعدي، يوسوفا ديابي، رضوان توربيل، زاغري وال، لوكوهو، فيما يكون الموعد سهرة 12 أوت مع كل من يونس وبامبي وأودا وداكو، ليكون الموعد لاحقا في السهرة الثالثة مع وجيهة الجندوبي، معز التومي ثم مسرحية استثنائية عنوانها أحبك على الطريقة الجزائرية.

سهرة 14 أوت سيكتشف الكثير من التونسيين الكوميدي “فوضيل كايبو”، ثم “دجال” في سهرة 15 أوت.

الموعد الحدث سيكون يوم 16 أوت مع المجموعة القادمة من إسبانيا والتي تقدم موسيقى مختلفة والتي تعتمد هذه المجموعة على إعادة عزف أبرز مقطوعات الموسيقى الكلاسيكية مع إعادة توزيعها توزيعا يعطيها نفسا فكاهيا حد الجنون: النتيجة ستكون حفلا غير منتظر.

تلي هذه السهرة لقاء فريد تعود به التونسيون مع النجم التونسي لطفي العبدلي يوم 17 أوت الذي سيكون مصحوبا في الجزء الأول من السهرة بنعمان حمدي.

يوم 18 أوت الموعد سيكون مع الكندي “فانسون سي” الذي يحظى بمتابعة الملايين على اليوتيوب فضلا عن عروضه الناجحة وأعماله التلفزية والإذاعية اللافتة، كما يشارك في هذا الحفل مجموعة “رجال الشارع”.

سهرة 19 أوت ستكون مع فنانين عرفهما الجمهور المتابع للعروض التي أقيمت وسط العام ضمن نفس المهرجان، وهما لاعب الخفة التونسي “قادر بوينو” والفكاهي والإعلامي ياسين بالعطار، ليكون الاختتام يوم 21 أوت مع سهرة احتفالية.

تاريخ المهرجان

تأسس مهرجان “للضحك فقط” على يدي “جيلبار روزون” عام 1983، ومن يومها لم يتوقف المهرجان عن النمو والتطور والتنوع.

اليوم وبعد كل هذه الأعوام أصبح هذا المهرجان مجموعة كاملة من التظاهرات الثقافية التي لها فروع في فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، أستراليا، تونس…

ولاتزال هذه المؤسسة في بحث مستمر عن فنانين جدد في جميع أنحاء العالم لينشئ مهرجانات في جميع القارات تقريبا لتنتج برامج تلفزية في أكثر من 30 دولة، ويسعى إلى خلق الظروف الملائمة لإيجاد أجيال جديدة من الفكاهيين في المستقبل.