نادي إفريقيا والتنمية ينظم بعثة متعددة القطاعات بالسينغال » ؟ أي إنعاش للاقتصاديات الإفريقية «

72

نادي إفريقيا والتنمية ينظم بعثة متعددة القطاعات بالسينغال » ؟ أي إنعاش للاقتصاديات الإفريقية «

ينظم نادي إفريقيا والتنمية بالسينغال التابع لمجموعة التجاري وفابنك )الشركة البنكية لغرب إفريقيا ومصرف السينغال( في الثامن من أبريل 2021 بعثة متعددة القطاعات بالسينغال حول موضوع إنعاش الاقتصاديات الإفريقية.

وتتمحور هذه الدورة المزمع تنظيمها كليا في صيغة رقمية بالنظر للأزمة الصحية حول لحظتين مهمتين : جلسة للنقاش من تنشيط شخصيات مهمة ولقاءات عمل بين الفاعلين تضم أزيد من 300 رئيس مقاولة بإفريقيا والعالم.

إنعاش الاقتصاد بعد أزمة كوفيد، أية « : وتعالج حلقة النقاش التي ينشطها الصحفي الاقتصادي ممادو نداي موضوع ويشاركه النقاش في هذا الموضوع : .» دينامية للنمو والتحول بالنسبة للاقتصاديات الإفريقية .SouthBridge • ليونيل زينسو : رئيس الوزراء الأسبق لجمهورية البنين ومؤسس ومسير • د. جان دينيس ڭابكيني : مدير التنمية الاقتصادية والتكامل والتجارة بمفوضية الاتحاد الأفريقي.
• شريف ساليف سي : وزير سابق وخبير اقتصادي وسياسي سينغالي ورئيس منتدى العالم الثالث.
• محمد عبد الحي شريف : رئيس مكتب السينغال للبنك الإفريقي للتنمية.
.Pétro Ivoire • سيباستيان كاديو موروكرو : متصرف مدير عام لشركة نبذة عن نادي إفريقيا والتنمية يطمح نادي إفريقيا والتنمية الذي تم إحداثه في سنة 2016 من طرف مجموعة التجاري وفابنك لتوحيد منظومات الأعمال، والمسيرين، والممثلين العموميين، بغية ضخ دينامية في الاستثمارات بطريقة نفعية على صعيد القارة.

ويعتبر النادي فضاء لربط علاقات العمل والحوار بين الفاعلين الاقتصاديين الراغبين في تطوير نشاطهم بإفريقيا. كما يعد منصة تتيح الولوج لمعلومات، ودورات تكوينية، وخدمات وخبرات كفيلة بتحفيز إنجاز مشاريع المقاولين، والمشاريع الكبرى المهيكلة للدول، ناهيك عن التعاون جنوب-جنوب وشمال-جنوب.

وعلاوة على المنتدى الدولي إفريقيا والتنمية المنظم بالدار البيضاء، يضم نادي إفريقيا والتنمية اليوم أزيد من 3000  عضو، وقام لحد الآن بتنظيم 23 بعثة متعددة القطاعات، رفقة بنوك المجموعة، في 18 دولة، والتي ضمت أزيد من 3000 رئيس مقاولة داخل القارة.

ومنذ إطلاقه في سنة 2010 ، ضم المنتدى الدولي إفريقيا والتنمية أزيد من 10000 مقاولة من 40 دولة في إفريقيا وبلدان شريكة، مما أتاح عقد 22000 موعد عمل وضخ استثمارات مهمة في جميع ربوع القارة.