وزارة تكنولوجيات الاتصال واتصالات تونس يعملان على تقليص الفجوة الرقمية

وزارة تكنولوجيات الاتصال واتصالات تونس يعملان على تقليص الفجوة الرقمية

على إثر استكمال مشروع تغطية “المناطق البيضاء” المندرج في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي، نظّمت وزارة تكنولوجيات الاتصال زيارة ميدانية إلى المنطقة البيضاء “الصفصاف” من معتمدية قلعة سنان بولاية الكاف للاطّلاع عن كثب على سرعة تدفّق الإنترنت بهذه العمادة ومستوى التغطية بخدمات الهاتف الجوال في هذه المنطقة.

        وعلى هامش هذه الزيارة، أدّى السيّد نزار بن ناجي وزير تكنولوجيات الاتصال رفقة السيّد الأسعد بن ذياب الرئيس المدير العام لاتّصالات تونس زيارة للمدرسة الابتدائية “عين عناق ” أين تمّ القيام باختبارات قياس سرعة تدفّق الانترنت بهذه المدرسة. 

        وقد بلغت سرعة تدفق الانترنت بالمدرسة الابتدائية بعين عناق ما يفوق 70 ميغابيت في الثانية حسب القياس الذي أجري مباشرة أمام كافة المشاركين في هذه الزيارة.

        وهو ما يؤكد قوة وصلابة شبكة اتصالات تونس ومتانة بنيتها التحتيّة في المناطق البيضاء التّي تشمل أكثر من 164 مدرسة و59 مركزا للصحّة الأساسية لفائدة 180 ألف ساكن موزعين على94 عمادة و47 معتمدية في 15 ولاية.

        ويندرج مشروع تغطية “المناطق البيضاء” في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي الذي يهدف إلى تعزيز الإدماج الرقمي والاجتماعي وتقليص الهوة الرقمية بين مختلف الجهات لتحقيق مبدأ تكافئ الفرص وضمان النفاذ العادل إلى شبكات الاتصال بين جميع فئات المجتمع.

برنامج اشملني: الانطلاق في توزيع المعدات الاعلامية على المدارس 

        ولمزيد تفعيل برنامج تغطية المناطق البيضاء كانت اتصالات تونس قد أطلقت منذ 4 جويلية الفارط برنامجها “إشملني” الذي يهدف إلى تحقيق “الإدماج الرقمي” للتونسيين في المناطق البيضاء التي ساهمت في تغطيتها بشبكات الاتصال.

        ويرتكز برنامج اشملني على أربعة محاور أساسية منها تغطية المناطق البيضاء بشبكات الاتصال وتوفير قافلة للإدماج الرقمي تزور المناطق البيضاء المغطاة بشبكة اتصالات تونس لتمكين متساكنيها من المهارات الرقمية الأساسية للإنترنت وإحداث مسابقة أفضل برنامج تكامل رقمي من شأنه تحسين الإدماج الرقمي للمواطنين، فضلا على تنظيم زيارات لـ 164 مدرسة من مدارس المناطق البيضاء وتوزيع معدات اعلامية على تلاميذها.

        وفي هذا الإطار وتزامنا مع العودة المدرسية، وزّع السيّدان نزار بن ناجي وزير تكنولوجيات الاتصال والأسعد بن ذياب الرئيس المدير العام لاتّصالات تونس معدّات مدرسيّة وإعلاميّة على تلاميذ المدرسة الابتدائية “عين عناق ” لتمكينهم من استعمالها في إجراء بحوثهم المدرسيّة وتعميق معارفهم وتحسين مؤهّلاتهم.

        كما وفرت اتصالات تونس لتلاميذ هذه المدرسة مجانيّة التمتّع بتطبيقتيها “رافقني” الأولى من نوعها في تونس التي توفر كل الوثائق البيداغوجية (ملخصات دروس، تمارين، إصلاح، بحوث…) في جميع المواد الدراسيّة دون استثناء، وتطبيقة” قصتي” التي تقدم قصصًا وكتبًا لدعم تعلّم التلميذ خلال مساره التعليمي من المدرسة الابتدائية إلى المدرسة الثانوية.

       وفي ختام هذه الزيارة نوّه السيّد نزار بن ناجي وزير تكنولوجيات الاتصال بمجهودات اتصالات تونس في مجال تقليص الفجوة الرقمية بين مختلف فئات المجتمع وعبر كامل تراب الجمهورية ليتم تعميم الآثار الإيجابية للإدماج الرقمي من حيث النمو الاقتصادي والتماسك الاجتماعي في جميع البلاد.

        وأبرز السيّد الأسعد بن ذياب الرئيس المدير العام لاتصالات تونس من جانبه : “إن اتصالات تونس كمشغل وطني مسؤول اجتماعيا يعمل على مزيد ترسيخ الادماج الرقمي في مختلف المناطق لمساندة جهود الدولة في تحقيق مبدأ تكافئ الفرص وضمان النفاذ العادل إلى شبكات الاتصال بين جميع فئات المجتمع”.