الندوة الصحفية لأيام قرطاج المسرحية : دورة مهداة إلى روح فقيد المسرح التونسي المنصف السويسي

40

الندوة الصحفية لأيام قرطاج المسرحية  :  دورة مهداة إلى روح فقيد المسرح التونسي المنصف السويسي

عقدت الهيئة المديرة لأيام قرطاج المسرحية صبيحة الأربعاء 9 نوفمبر بالعاصمة ندوة صحفية لتسليط الأضواء على أهم فقرات دورتها الثامنة عشر التي تنطلق في الثامن عشر من الشهر الجاري وتتواصل إلى غاية يوم 26 منه.

انطلقت الندوة الصحفية التي واكبها ممثلو وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية بالوقوف دقيقة صمت ترحّما على روح فقيدي المسرح التونسي المنصف السويسي وسعيدة السراي اللذان وافتهما المنية يوم الأحد الماضي.

وأعلن مدير أيام قرطاج المسرحية السيد لسعد الجموسي أن الدورة الحالية ستكون مهداة إلى روح المنصف السويسي مؤسس هذه التظاهرة المرجعية سنة 1983 وكذلك بصفته مديرا مؤسسا للمسرح الوطني ومخرجا لمعظم أعمال عزالدين المدني وأعمال أخرى كثيرة أمضاها في تونس وفي المغرب العربي وفي الشرق،

وأضاف متحدثا عن عرض الافتتاح أنه أخذ عهدا على نفسه مع الراحل عز الدين قنون قبل انطلاق تنظيم الدورة الفارطة بإنتاج عمل مسرحي تكون جنسيته عربية افريقية وفعلا شرع الراحل في كتابة النص والهيكلة لكن الموت كان أسرع من تنفيذ هذا المشروع الإبداعي، إلا أن ابنته سيرين قنون حاملة مشعل الحمراء وتلامذته وثلة من الذين اقتنعوا بالمشروع عزموا على إنتاج العمل الذي يحمل عنوان “الشقف” ليفتتح العروض المسرحية في سهرة 18 نوفمبر بقاعة الريو يسبقه حفل استقبال

يصممه ويخرجه حمادي الوهايبي مدير مركز الفنون الدرامية والركحية بالقيروان الذي يؤمن كذلك حفل الاختتام

تحتفي الدورة الثامنة عشر للمهرجان بمسرح شكسبير حيث يتم تقديم مجموعة من الأعمال التي اشتغلت على نصوصه كما تنتظم ندوة دولية تحمل عنوان “شكسبير بلا حدود” حيث اقترحت أكاديمية شكسبير مجموعة الأعمال التي تجمع بين فرق طلابية تونسية وبلجيكية ومصرية وألمانية ليشتغلوا مع مسرحيين يشاركون في هذه الدورة بمسرحيات شكسبير مما يسمح لهم بمزيد التعرف على نصوصه والتقنيات التي يتطلبها مسرحه.

وتمت برمجة عروض “شو كيز” وهي عبارة عن تقديم مقتطفات من الأعمال المسرحية إما غير مكتملة أو التفاتها أجل المشاركة لتقديم مقتطفات مدتها 20 دقيقة ولكل مسرحي حرية الاختيار بين البث حي للعرض أو استعمال الشاشة أو الشاشة والمخاطبة المباشرة لإقناع المبرمجين بترويج أعمالهم.

ومن المنتظر أن يشمل هذا البرنامج سبعة أعمال مسرحية وخمسة عروض للمسرح رقص سيتم عرضها أمام المبرمجين خلال اللقاءات السريعة.

وفيما يتعلق بمشاركة الأيام المسرحية في تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية، قال الأستاذ الجموسي أنه علاوة على العروض المسرحية التي ستبرمج ضمن مهرجان المسرح العربي في دورته الأولى تنتظم ندوة دولية بعنوان “عناصر التجديد في المسرح العربي تحديات الراهن ورهانات المستقبل” بالإضافة لمجموعة من اللقاءات والورشات.

يشار إلى أن الدورة تشمل 62 عملا مسرحيا و96 عرضا منها 31 عرضا في البرمجة المركزية أي ما يعادل ثلاثة عروض يوميا، كما تسجل هذه الدورة 18 مشاركة تونسية

وفيما يتعلق بميزانية المهرجان صرح أنها في حدود مليار ونصف مع الإشارة إلى أن وزارة الشؤون الثقافية قدمت دعما في حدود 200 ألف دينار لأيام قرطاج المسرحية في كل معتمدية.

وئام العلوي