من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
تأمينات ”الزيتونة تكافل” تؤكّد مركزها كرائدة التّأمين التّكافلي في تونس
تأمينات ”الزيتونة تكافل” تؤكّد مركزها كرائدة التّأمين التّكافلي في تونس

تأمينات ”الزيتونة تكافل” تؤكّد مركزها كرائدة التّأمين التّكافلي في تونس

تأمينات ”الزيتونة تكافل” تؤكّد مركزها كرائدة التّأمين التّكافلي في تونس

تمكنت تأمينات ”الزيتونة تكافل” من رفع التّحدي في سنة 2016 رغم الظروف الاقتصادية الصّعبة. وحقّقت شركة ”الزيتونة تكافل” أرباحا صافية تساوي 2.5 مليون دينار وهو ما يمثّل نموّا بنسبة 150% مقارنة بنتائج 2015. وتعتبر الشّركة أنّ التّحديات القادمة ستكون حتماً أكبر… 

وسجّل نشاط ”الزيتونة تكافل” خلال الأربع سنوات المنقضية (2013-2016) تطوّرا في رقم المعاملات بمعدّل 60 بالمائة سنويّا مقابل 9  %  لسوق التأمين التونسيّة، حيث بلغ رقم معاملاتها 36.3 مليون دينار في موفي سنة 2016 وهو ما يمثّل حصّة سوق تساوي 2.1%  من السّوق التونسيّة.

كما تطمح شركة ”الزيتونة تكافل” بالسّير في نفس النّسق التّصاعدي وتحقيق رقم معاملات يناهز الـ 47 مليون دينار في سنة 2017 والرّفع من حصّتها في سوق التأمين إلى 4 % في سنة 2020. 

وفي هذا السيّاق، صرّح السيّد مكرم بن ساسي، مدير عامّ تأمينات الزّيتونة تكافل ” إنّ الإنجازات التي حقّقناها في سنة 2016 هي ناتجة عن رؤية استراتيجية واضحة. حالياً نحن نسعى لمواكبة التطوّر التكنولوجي وتوفير خدمات رقمية من خلال الاستماع إلى احتياجات المشتركين، كما نعمل على تقديم عروض شاملة ومرنة للحفاظ على جودة الخدمات التي نوفرها من خلال تسهيل وتسريع إجراءات التعويض كما نودّ في هذا الإطار توسيع آفاقنا بابتكار منتجات جديدة وعصريّة “.

وتتواجد فروع ”الزيتونة تكافل” حاليّا في أغلب ولايات الجمهوريّة عبر 50 نيابة وهي تطمح إلى تعزيز شبكة توزيعها لبلوغ 75 فرعاً في موفي 2020.

من ناحية أخرى، حرص السيد مكرم بن ساسي على تهنئة كامل فريق الشّركة على مهنيّته وثنائه وشكر بالمناسبة مجلس الإدارة على ثقته ودعمه لإنجاح الشّركة، مضيفا “سوف تسعى تأمينات الزيتونة تكافل إلى تعزيز ثقة مشتركيها من خلال تكريس كلّ مواردها البشرية والمالية والتكنولوجية لذلك”.

واعيةً بدورها الفعّال في منظومة التأمين التكافلي، لاتزال تأمينات ”الزيتونة تكافل” تبحث عن الفرص المتاحة في السّوق التونسية لضمان نموّها وتقديم خدمات تأمين ترتقي إلى تطلّعات التّونسيّين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *