في دراسة هي الاولى من نوعها: 94 بالمائة من التونسيين يعرفون مهرجان قرطاج الدولي و 83 بالمائة ينظرون اليه بنظرة ” باهية”

39

في دراسة هي الاولى من نوعها: 94 بالمائة من التونسيين يعرفون مهرجان قرطاج الدولي  و 83 بالمائة ينظرون اليه بنظرة ” باهية”

كشفت نتائج الدراسة الاولى من نوعها ،التي أنجزتها ‘سيغما كونساي “لفائدة مهرجان قرطاج الدولي والتي لم تكلف المهرجان أية اعباء مالية ، ان 94% من التونسيين يعرفون مهرجان قرطاج جيدا، او كانوا قد سمعوا به من قبل . 

و وفقا للدراسة التي  تم إجراؤها مطلع الشهر الجاري ، في إطار شراكة مع مؤسسة “سيغما كانساي”، فان 64.7% من المستجوبين بسؤالهم عن اكثر المهرجانات التي يعرفونها او سمعوا في تونس بها، كانت إجاباتهم الأولى هي مهرجان قرطاج، خاصة ان 74,8%  منهم أجابوا عن طريق الاستحضار التلقائي ومباشرة دون تفكير، في حين ذكر 4,9%  من المستجوبين مهرجان المدينة ومن ثم مهرجان الحمامات الدولي بنسبة 2,8% يليه مهرجان سوسة الدولي بنسبة 2% ومن ثم مهرجان بنزرت الدولي بنسبة 1.3% واخيرا مهرجان بوقرنين بنسبة 1,3% .

وشدد المستجوبون على على اهمية مهرجان قرطاج الدولي والسمعة التي يحظى بها، لاسيما ان 83% من التونسيين المستجوبين  ينظرون الى مهرجان قرطاج الدولي نظرة ايجابية  عبروا عنها بنظرة “باهية”، خاصة ان نسبة  45% من التونسيين اعربوا عن نظرتهم الممتازة لمهرجان قرطاج الدولي حيث وصفوها بالنظرة الـ “باهية برشا”،  في ما استقرت نظرة 39% من المستجوبين عند مستوى الممتاز وعبروا عنها بالنظرة “الباهية”، وعبر  73% من المستجوبين  عن رضاهم التام على مهرجان قرطاج الدولي.

واعتبرت اغلبية التونسيون المستجوبين ان تواريخ واوقات العروض ضمن مهرجان قرطاج الدولي هي مناسبة جدا ومتميزة، حيث اكدت نسبة 84% على أن مواعيد العروض وأوقاتها جيدة وتسمح للجمهور بمتابعة العروض دون ان تتاثر مواعيده الخاصة، حيث وصف 49% منهم المواعيد بانها ممتازة جدا وعبروا عنها بـالـ “باهية برشا”، في حين اعتبر 35% من المستجوبين ان المواعيد جيدة وعبروا عنها بـ”الباهية”.

ونوه عدد كبير من المستجوبين بنوعية العروض المقدمة ضمن مهرجان قرطاج الدولي وتفردها، حيث شدد 76% من المستجوبين على انها تلبى كافة الاذواق والتطلعات معبرين عنها بالـ”باهية” خاصة ان نسبة 41% منهم يرون انها متميزة جدا حيث وصفوها بـ” باهية برشا”. 

وعن الفنانين الحاضرين في مهرجان قرطاج الدولي، فابرز 74% من  التونسيين المستجوبين ان الاسماء الحاضرة في المهرجان ترقى الى مستوى ممتاز، كما نوه 68% من المستجوبين بحسن تنظيم وتنسيق مهرجان قرطاج الدولي، اضافة الى إشادة 56% منهم بتوفر التذاكر معتبرين إنها “باهية برشا”. 

اما عن ميولات التونسيين والعروض التي يحبذون مشاهدتها في مهرجان قرطاج الدولي، فقد اظهرت نتائج استطلاع الاراء ان نسبة 80,9% من المستجوبين يحبون مشاهدة الحفلات الغنائية ضمن فعاليات مهرجان قرطاج، مشيرين الى العوامل التي يأخذونها في الحسبان عند اختيار العرض، حيث قال 82.4% انهم يضعون اسم الفنان في اعلى قائمة المعايير، و 57.2% سعر التذكرة و55.9% الاجراءات الامنية.

الى ذلك، يحبذ 60.5% من المستجوبين عروض الموسيقى الطربية، و50,5% يخيرون عروض المالوف و45.7% يحبون الاستماع الى الموسيقي الشعبية. كما قال 74.5% من المستجوبين انهم يخيرون الاستماع الى  الفنانين اللبنانيين و50.4% يحبذون الفنانين المصريين و48.1% للفنانين المغاربة، كما اكد 78% انهم يحبون مشاهدة السينما العربية ضمن مهرجان قرطاج الدولي.

ويذكر ان هذه الدراسة انجزت للتعرف على نظرة الجمهور الى مهرجان قرطاج الدولي وانتظاراته من الدورة 53  اذ لا يمكن رفع شعار الاستجابة لطلبات الجمهور دون القيام بخطوات عملية في هذا الاتجاه 

كما كان الهدف من الدراسة  الاستئناس بها عند وضع البرمجة لتكون الاستجابة لأذواق المواطنين ممارسة فعلية لا مجرد شعار يرفع  ، لاسيما انه خيارتكرس به إدارة المهرجان احترام الجمهور والأخذ بآرائه دون  وصاية من أحد ذلك ان الجمهور جدير بان يضع بصمته في برمجة مهرجان قرطاج الدولي.