من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم
الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة : وزير الخارجية يشارك في عدد من الفعاليات ويجري سلسلة لقاءات مع عدد من نظرائه المشاركين في الدورة
الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة : وزير الخارجية يشارك في عدد من الفعاليات ويجري سلسلة لقاءات مع عدد من نظرائه المشاركين في الدورة

الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة : وزير الخارجية يشارك في عدد من الفعاليات ويجري سلسلة لقاءات مع عدد من نظرائه المشاركين في الدورة

الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة : وزير الخارجية يشارك في عدد من الفعاليات ويجري سلسلة لقاءات مع عدد من نظرائه المشاركين في الدورة

شارك وزير الشؤون الخارجيّة خميس الجهيناوي الاثنين 24 سبتمبر 2018 بنيويورك، وعلى هامش مشاركته في أشغال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في اجتماع رفيع المستوى حول ليبيا دعت له فرنسا لبحث مستجدات الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في ليبيا والتحديات الراهنة ومدى تقدم مسار التسوية السياسية بإشراف الأمم المتحدة والسبل الكفلة بتجاوز التعطيل الحاصل في تنفيذ خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا والتي تم اعتمادها بنيويورك في سبتمبر من السنة الفارطة. 

وحضر الاجتماع عدد من وزراء خارجية دول المنطقة وممثلو الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية والممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ومفوض السلم والأمن للاتحاد الافريقي، في حين توجّه كل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السّراج، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسّان سلامة، ، بكلمة مباشرة من العاصمة الليبية طرابلس.

ودعا الوزير في كلمة ألقاها بالمناسبة إلى تضافر جهود المجموعة الدولية لمساندة الأطراف الليبية على تجاوز خلافاتها وتهيئة الظروف الملائمة لتنظيم انتخابات حرة وشفافة وديمقراطية وفق ما جاء في خارطة الطريق الأممية.

كما أكد على أهمية توفير الظروف الأمنية ووضع الأسس الدستورية والقانونية لتنظيم الانتخابات بشكل يضمن التأسيس لمرحلة الاستقرار السياسي في ليبيا، مشددا على أن الحل في ليبيا يجب ان يكون نابعا من حوار ليبي- ليبي على اساس التوافق بين كافة الأطراف الليبية أيّا كانت توجهاتها.

وجدّد الوزير شجبه لمظاهر العنف الأخيرة في العاصمة طرابلس وما خلّفته من خسائر بشرية، داعيا إلى الوقف الفوري للاقتتال وتهدئة الأوضاع.

ونوّه وزير الشؤون الخارجية، بجهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار واستعادة الأمن والاستقرار في العاصمة الليبية طرابلس، مذكرا في هذا الصدد بمساندة تونس للشعب الليبي الشقيق ولمسار التسوية الأممي في ليبيا، وخاصّة بمبادرة رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا.

وعلى هامش مشاركته في أشغال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة شارك وزير الشؤون الخارجية أمس الإثنين أيضا في قمة نيلسون مانديلا  للسلام التي انعقدت  بمناسبة احياء مئوية الزعيم الراحل.

ونوه بالمناسبة بالتضحيات التي بذلها نلسون مانديلا في سبيل القضاء على الميز العنصري والدفاع عن حقوق الانسان وتحقيق المصالحة الوطنية ونشر السلام في جنوب افريقيا الشقيقة وفي العالم، مؤكدا على ضرورة مواصلة الاستلهام من الارث الفكري والانساني لمانديلا.

ورحب السيد خميس الجهيناوي باعتماد الأمم المتحدة للإعلان السياسي “نيلسون مانديلا” الذي أقر الفترة 2019-2028 “عقدا للسلام’، داعيا إلى مواصلة العمل على بناء عالم أكثر عدلا وسلمًا وازدهارًا وإنصافًا وشمولًا ولتكريس القيم العالمية المشتركة التي جسّدها  نلسون منديلا.

وكان وزير الشؤون الخارجية شارك أيضا في الاجتماع الوزاري لمجلس جامعة الدول العربية برئاسة جمهورية السودان والمنعقد بنيويورك يوم 24 سبتمبر أمس الاثنين، الذي خصّص لبحث تطورات القضية الفلسطينية ومستجدات الأوضاع في عدد من مناطق النزاع وبؤر التوتر في المنطقة العربية.

وحضر الوزير أيضا في لقاء رفيع المستوى نظمته الولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة كل من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو قوتيرش بالإضافة إلى ممثلي حوالي 130 دولة، تم خلاله اعتماد وثيقة سياسية بخصوص مكافحة ظاهرة المخدرات العالمية.

إلى جانب ذلك شارك الخارجية وزير  أول أمس الأحد 23 سبتمبر بنيويورك،  في اللقاء الوزاري الثالث عشر الذي نظمه المعهد الدولي للسلام (IPI) حول الشرق الأوسط بحضور عدد من نظرائه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا وأمريكا ومبعوثي الأمين العام للأمم المتحدة في بعض مناطق النزاع والتوتر في المنطقة وممثلي عدد من المنظمات الاقليمية.

كما التقى على هامش هذه الزيارة عددا من نظراءه من  كل من السنغال وأرمينيا والكوت ديفوار بالإضافة إلى المديرة التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن والأمين العام المساعد المكلف باللجنة الأممية لمكافحة الإرهاب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *