الصالون الدولي للاستثمار الفلاحي و التكنولوجيا2018: المنتوجات المحلّية المتوجة: مصدر تجديد للطبخ التونسي

41

الصالون الدولي للاستثمار الفلاحي و التكنولوجيا2018: المنتوجات المحلّية المتوجة: مصدر تجديد للطبخ التونسي

مثّل عرض المنتوجات المحلّية المتوجة خلال الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للمنتوجات المحلّية الحدث الهام بالصاون الدولي للاستثمار الفلاحي و التكنولوجيا 2018 الذي تمتد  فعالياته من يوم 10 إلى 13 أكتوبر 2018.

وخلال الافتتاح الرّسمي للصالون الذي أشرف عليه السيد وزير الفلاحة، تم تنظيم حصّة تذوّق للمنتوجات المتوجة بميداليات بالتعاون مع الأكاديمية الوطنية للطبخ بحضور رفيق التلاتليو منير عارم مما مكن الزائرين من اكتشاف استعمالات جديدة للمنتوجات المحلّية في الطبخ التونسي.

وكما زار كل من سفير فرنسا و سفيرة كندا هذا الجناح لإكتشاف المنتجات المحلية التونسية المتوجة وتذوع بعض الأطباق المعروضة.

بمبادرة من وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية ،انطلق يوم 10 أكتوبر 2018  بقصر المعارض بالكرم الصالون الدّولي للاستثمار الفلاحي و التكنولوجياو قد مثّل عرض المنتوجات المحلّية المتوجة بميدالياتخلال الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للمنتوجات المحلّية والتي بلغ عددها 76 منتجا ، الحدث الهام بهذا الصالون. حيث تمّ تخصيصوتهيأة100 متر مربّع لعرض هذه المنتجات مباشرة بمدخل الصالون.

خلال الافتتاح الرّسمي  للصالون،تم تنظيم حصّة تذوّق للمنتوجات المحلية الحائزة على ميداليات، شارك فيها كلّ من السيد وزير الفلاحة و الموارد المائية و الصيد البحري و رئيس بلدية الكرم. وقد ثمّن السيد الوزير المجهودات المبذولة للنهوض بالمنتوجات المحلّية التونسية، مبديا تشجيعاته لمواصلة نفس الدينامكية خلال الدورة الثانية للمناظرة التونسية للمنتوجات المحليّة المزمع تنظيمها خلال الفترةمن 19 إلى 30 جوان 2019. وستنطلق عملية تسجيلا لمترشحين لهذه الدورة خلال شهر جانفي 2019.

و قد تم تنظيم الدورة الأولى للمناظرة التونسية للمنتوجات المحلّية خلال شهر ديسمبر 2017من طرف وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية تحت اشراف وزارة الفلاحة و الموارد المائية و الصيد البحري بالتعاون مع وزارة الصناعة و المؤسسات الصغرى و المتوسطة و وزارة السياحة و الصناعات التقليدية و مدينة العلوم بتونس و بدعم من “مشروع تعزيز النفاذ للأسواق للمنتوجات الفلاحية و المحلّية” المموّل من قبل كتابة الدولة السويسرية للاقتصاد و الذي تشرف على تنفيذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية وللإشارة، فقد انخرطت تونس في شبكة عالمية لمناظرات المنتوجاتالمحلّية تضم كل من سويسرا و المغرب و فرنسا.

وقد شهدت الدورة الأولى للمناظرة التونسية للمنتوجات المحلّية مشاركة236 منتوجا من مختلف جهات البلاد تنقسم إلى خمس مجموعات من المواد الغذائية وهي الزيتون و زيت الزيتون، الغلال و النباتات العطرية، العسل و الأجبان، الخضر و منتوجات الصيد البحري. وقد تم تتويج 76منتوج بميداليات منها29 ذهبية و22 فضيةو25 برنزيةبالإضافة إلى 4 ميداليات امتياز.

وفد خلال اليوم الأوّل على الجناح المخصص لعرض هذه المنتجات المتوجة عدد هامّ من الزائرين من بينهم مهنيين ومستهلكين حيث تذوقوا المنتوجات المحلية المعروضة للتعرف على خصوصياتها.

و قد مثلت حصص الطبخ التي يتم تنظيمهاعلى امتداد ثلاثة أيام  بجناح المنتوجات المحلّية، فرصة لاكتشاف استعمالات جديدة لهذه المنتوجات بالمطبخ التونسي، يتسابق خلالها الطباخان الممثلان عن الأكادمية الوطنية للطبخ رفيق تلاتلي و منير عارم  في الابتكار و التجديد بتحضير للزوار وصفات تونسية متجددة على غرار البرغل بربّ الهندي و الهريسة ووصفة  سلاطة بلنكيط بعجين الباذنجان و شرائح الطماطم المجفف.  وقد صرح الطباخ رفيق تلاتلي بأنهذه المنتوجات المحلّية توفّر فرصة للتعريف بالجهات.حيث تتفرّد كل جهة بخصوصيات معينة وتتميّز بثراء وصفاتها في الطبخوهو مايتيحفرصالابتكار وصفات تونسية أصيلة و متجددة في الآن نفسه عبر مزج مختلف المكونات المتأتية من مختلف الجهات.

حلّت المملكة المغربية هذه السنة كضيفة شرف بجناح المنتوجات المحلية المتوجة بميداليات والتي دأبت على تنظيم المناظرة الوطنية للمنتوجات المحلّية المغربية كلّ سنتين منذ 2014 بدعم من “مشروع تعزيز النفاذ للأسواق للمنتوجات الفلاحية و المحلّية” المموّل من قبل كتابة الدولة السويسرية للاقتصاد و الذي تشرف على تنفيذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية  حيث يتم عرض جلالمنتجات المتحصلة على ميداليات الامتياز خلال الدورة  الثالثة للمناظرة بالفضاء المخصص . و قد أكد السيد بدر الوطاوي عن وكالة التنمية الفلاحية المكلفة بتنظيم المناظرة المغربية للمنتوجات المحلّية على أهمية التبادل بين الدول في النهوض بالمنتوجات المحلية التي تختص بها كل بلد. حيث تلاقي المنتوجات الخصوصية للمغرب كزيت الأرقان أو  عجينة أملو  إقبال و استحسان الزائر التونسي.

وتهدف المناظرة التونسية للمنتوجات المحلّية لتعريفو تطوير المنتوجات المحلّية التونسية و العمل على النهوض بجودتها تلبيةلمتطلّبات السّوق كما تهدف هذه المناظرة إلى تثمين المهارات التقليدية بمختلف الجهات.

كما تمثل العلامات المميزة للجودة إحدى أولويات هذه المناظرة حيثحصدت، خلال الدورة الأولى، المنتوجات الحاملة لعلامة جودة و خاصة المنتوجات البيولوجية و المنتوجات الحاملة لعلامة “جودة المنتوجات الغذائية المصنعة” (Food QualityLabel) حوالي 25 %  من مجموع الميداليات. وقد خصص المجمع المشرك للمصبرات الغذائية، أحد الشركاء في المناظرة التونسية للمنتوجات المحلية، جناحا خاصا لترويج الهريسة الحاملة لعلامة «جودة المنتوجات الغذائية المصنعةFood Quality Label)” قصد التعريف بهذا المنتوج ذو الجودة العالية  حيث تحصلت 5 علامات تجارية للهريسة على ميداليات خلال الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للمنتوجات المحلية، وستشارك جلها في الصالون الدولي للصناعات الغذائية بالعاصمة الفرنسية باريس.
[images_grid auto_slide=”no” auto_duration=”1″ cols=”three” lightbox=”yes” source=”media: 5707,5705,5704,5703,5702,5701,5700,5699,5698″][/images_grid]